أخبـار

«العمل الدولية» تختتم دورة أكاديمية الموارد البشرية والنوع الاجتماعي

انتهت اليوم بنجاح الدورة السابعة من أكاديمية اتحاد الصناعات المصرية للموارد البشرية والنوع الاجتماعي المنظمة من قبل مشروع منظمة العمل الدولية: تشغيل الشباب فى مصر: التمكين الاقتصادى فى إطار برنامج “فرصة” بعد مرور عشرة أيام من التدريب المكثف لمديري الموارد البشرية بالشركات الخاصة التي تم التعاون معها خلال تنفيذ أنشطة المشروع المختلقة بمحافظتي الشرقية وأسيوط.

ينفذ مشروع تشغيل الشباب فى مصر: التمكين الاقتصادى فى إطار برنامج “فرصة” بالتعاون بين وزارة التضامن الاجتماعي بتمويل من الحكومة النرويجية، بهدف تقديم خدمات المساعدة الاجتماعية، والاقتصادية والحوافز للأسر المعيشية الأكثر فقرًا في مصر من مستفيدى برنامج “تكافل و كرامة” في محافظتي الشرقية و أسيوط. يهدف المشروع بشكل خاص إلى التمكين الاقتصادى للفئات المستهدفة من خلال مكونين رئيسين و هما العمل بأجر و التشغيل الذاتى.

استمرت الدورة التدريبية لمدة 10 أيام، وهدفت إلى تعزيز مهارات مديري الموارد البشرية في مجال الموارد البشرية والنوع الاجتماعي. تأتي مبادرة أكاديمية إدارة الموارد البشرية والنوع الاجتماعي كاستجابة للاحتياج الملح للشركات المتوسطة والكبيرة في مصر، حيث تسعى الأكاديمية إلى تعزيز قدرات الشركات في إدارة الموارد البشرية بشكل مهني ومبدع واستباقي.

كما تهدف الأكاديمية إلى زيادة الوعي بقانون العمل وتعزيز الحوار الاجتماعي وتعزيز المساواة بين الجنسين،منها: إدارة الموارد البشرية (التعيين و التحليل الوظيفى، تخطيط القوى العاملة و التعيين، اختبار و اختيار الموظفين، …الخ)، المساواة بين الجنسين (المساواة بين الجنسين ومعايير العمل الدولية، التعامل مع العنف والتحرش الجنسي في مكان العمل…الخ)، والشؤون القانونية (أنواع العقود وإنهاء علاقة العمل، فض المنازعات، الالتزامات القانونية والسلامة والصحة المهنية…الخ).. الفئة المستهدفة لهذه الدورة هي مديري الموارد البشرية من شركات القطاع الخاص المتوسطة والكبيرة المشاركة في مشروع “تشغيل الشباب في مصر” بمحافظتي أسيوط و الشرقية.

شهدت الجلسة الختامية عروضًا من قبل المشاركين تشمل برامج التحسين للموارد البشرية، بهدف تطبيق استراتيجياتها ومخرجات التدريب على مدار العشرة أيام السابقة في منظماتهم.

كما شملت الجلسة الختامية كلمات من ممثلين عن مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، حيث قالت نشوى بلال، مديرة مشروع منظمة العمل الدولية: تشغيل الشباب فى مصر: التمكين الاقتصادى فى إطار برنامج “فرصة”: ” تبرز أكاديمية الموارد البشرية والنوع الاجتماعي كمبادرة فاعلة تعزز القدرات والمهارات التي تسهم في تعزيز فرص العمل والاستدامة، و يتحقق ذلك من خلال وصول الشباب في المناطق المستهدفة إلى العمل بأجر، حيث تشمل الأنشطة المقدمة في إطار المشروع ضمن مكون العمل بأجر علي عددا من الأنشطة التي تهدف إلي تشغيل الباحثين عن العمل وتمكينهم إقتصاديا:

  • أولًا: رفع مهارات الشباب للبحث عن عمل لائق من خلال تدريبات نوادي البحث عن الوظيفة
  • ثانيًا: تحسين عملية الموائمة بين العرض والطلب في سوق العمل من خلال ملتقيات التوظيف
  • ثالثًا: توفير فرص عمل للباحثين عن عمل من خلال برنامج “التدريب من أجل التشغيل”
  • رابعًا: تحسين بيئة العمل و تقليل دوران العمالة من خلال تدريب أكاديمية الموارد البشرية والنوع الاجتماعي لموظفي الموارد البشرية بشركات القطاع الخاص بالتعاون مع مركز خدمات تطوير الأعمال ووحدة المرأة في العمل باتحاد الصناعات المصرية”.

وأضاف الدكتور فريد حجازي، ; كبير استشارى منظمات أصحاب الأعمال في منظمة العمل الدولية مكتب القاهرة: “دعم مكتب أنشطة أصحاب العمل التابع لمنظمة العمل الدولية تطوير أكاديمية الموارد البشرية والمساواة بين الجنسين كخدمة جديدة لاتحاد الصناعات المصرية، من خلال وحدة المرأة في الأعمال .منذ إطلاقها في عام 2017، قامت الأكاديمية بتدريب 170 مديرًا وموظفًا للموارد البشرية من أكثر من 65 شركة تخدم أكثر من 25000 مستفيد غير مباشر. وقد أعرب المشاركون في السابق عن رضاهم لأن الأكاديمية ساعدتهم على معالجة بعض التحديات التي يواجهونها على مستوى المؤسسات والتغلب عليها فيما يتعلق بارتفاع معدل دوران العمالة، وإضفاء الطابع المهني على علاقات العمل وزيادة امتثالهم لتشريعات العمل الوطنية”.

و من جانبه، صرح الدكتور محمد سامي مدير مكون التدريب والتوظيف- برنامج فرصة- وزارة التضامن الاجتماعي” قائلاً: ” إن تنظيم اكاديمية الموارد البشرية والنوع الاجتماعي المنظم من قبل مشروع منظمة العمل الدولية: تشغيل الشباب فى مصر” فرصة” يعد بمثابة دعم فنى لتنمية قدرات مسئولى الموارد البشرية لشركاء برنامج فرصة للتمكين الاقتصادي بوزارة التضامن الاجتماعي لتمكينهم من توفير بيئة عمل جاذبة لمستفيدى الدعم النقدى ، مما يتحقق معه توفير فرص عمل لائق ودخل يحقق لهم حياة كريمة”.

و اختتم المهندس عادل نور الدين، مدير مركز خدمات تطوير الأعمال والمنسق العام لفروع اتحاد الصناعات المصرية قائلاً: ” يفتخر اتحاد الصناعات المصرية بالشراكة الوطيدة مع منظمة العمل الدولية بعد النجاح الباهر الذي حققته الأكاديمية في الدورات السابقة ومدي تأثيرها علي تحسين أداء عديد من الشركات التي حصلت علي التدريب المكثف بالأكادمية ويهدف الاتحاد في الخطط المستقبلية توسيع نطاق الأكاديمية وتقديم دورات اضافية في مناطق متنوعة في جمهورية مصر العربية لتلبية احتياجات أوسع نطاقا”.

يُذكر أن منذ إطلاقها في عام 2017، نظمت الأكاديمية ست دورات تدريبية، شارك فيها مئات المسؤولين والمسؤولات عن الموارد البشرية من مختلف المحافظات المصرية. وبعد النجاح الباهر الذي حققته الأكاديمية في الدورات السابقة، فإن الخطط المستقبلية تتضمن توسيع نطاق تأثير الأكاديمية وتقديم دورات إضافية في مناطق متنوعة في مصر لتلبية احتياجات أوسع نطاقا”.

محمد عبدالمجيد

أعمل بمجال الصحافة منذ عام 2000 تدرجت بالعمل فى العديد من الصحف والمواقع المصرية، محرر أخبار الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات. - Editorial director of Tech News - https://bit.ly/3iJRlka - https://bit.ly/3wOvtMx - ahmah1712@yahoo.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights