الأمن السيبراني

أوليفر وايمان تُعين سهيل مقدّم رئيسًا عالميًا لمنصة المخاطر السيبرانية

أعلنت أوليفر وايمان، شركة الاستشارات الإدارية الرائدة عالمياً عن تعيين سهيل مقدّم رئيساً لمنصة المخاطر السيبرانية التابعة لها. وتُعد أوليفر وايمان شركة تابعة ومملوكة بالكامل لمجموعة شركات مارش ماك لينان المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (MMC).

ويتمتع مقدم بخبرة واسعة في مجال إدارة الشؤون الاستراتيجية، ويتولى بموجب منصبه العالمي الجديد الإشراف على تطوير حلول المخاطر السيبرانية وذلك بالاستعانة بالخبرات والإمكانات الواسعة والمتعمقة لدى أوليفر وايمان، والتي تضم ستة آلاف خبير في 30 دولة بمختلف أنحاء العالم، وتسعى لتزويد عملائها بأعلى معايير الخدمات.

ويأتي تعزيز منصة المخاطر السيبرانية لدى الشركة لمواكبة احتياجات العملاء سريعة التطور، حيث تستفيد أوليفر وايمان من الإمكانات الشاملة التي تتمتع بها منظومة مارش ماك لينان، والتي تضم مارش لاستشارات التأمين وإدارة المخاطر، ونيرا للاستشارات الاقتصادية فضلاً عن شركة ميرسر المتخصصة في مجال رأس المال البشري وغيرها.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال مايكل زيلتكيفيتش، الرئيس العالمي للقدرات الاستثمارية لدى أوليفر وايمان: “تمثل المخاطر السيبرانية مجالاً حيوياً سريع التطور، ما يتطلب اتخاذ تدابير ذكية وتفاعلية. وتتمتع أوليفر وايمان ومجموعة مارش ماك لينان بالخبرات اللازمة لتوفير الحلول المناسبة لعملائنا في القطاعين العام والخاص على حد سواء. ويسرنا الاستفادة من خبرة مقدم، التي تتجاوز ثلاثة عقود، في حشد أفضل الإمكانات لدى الشركة، ما يتيح لنا التعامل مع أبرز تحديات وفرص الأعمال لدى عملائنا”.

ويتمتع مقدّم بخبرة متميزة في مجالات دعم العملاء من القطاعين العام والخاص في الولايات المتحدة والشرق الأوسط، وهو يخوله الإشراف على تصميم أهم برامج الأمن السيبراني وتطويرها وتنفيذها، وتغطي منصة المخاطر السيبرانية العديد من الإمكانات والمجالات، بما فيها الأمن السيبراني والتحليلات السيبرانية والتهديدات السيبرانية والجرائم السيبرانية والتجسس السيبراني والاسترداد السيبراني.

ومن جانبه، قال سهيل مقدّم: “أصبح جميع الأفراد والشركات دون استثناء عرضةً لعمليات القرصنة الإلكترونية، ويبقى السؤال حول متى وكيف تتم هذه العملية، وسبل مواجهتها. ونحرص في أوليفر وايمان على تعزيز إمكاناتنا السيبرانية لتزويد عملائنا بالدعم الأمثل. وتتعامل منهجيتنا الصارمة مع تحدي المخاطر السيبرانية من منظور شامل يغطي جوانب التكنولوجيا والتأمين والمرونة والعمليات التجارية والتحليلات ورأس المال البشري والسلوك البشري”.

وأضاف مقدّم: “يمكن أن تسبب الهجمات السيبرانية، سواءً هجمات برمجيات الفدية ضد الأفراد أو الشركات أو هجمات تعطيل العمليات و/أو الأنظمة المادية والتلاعب بها، بتبعات كارثية على علامة الشركة وقدرتها على مواصلة عملياتها، والأسوأ إمكانية إلحاق أضرار جسدية بالأشخاص”.

يُعد مقدّم شريكاً في قسم الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا لدى أوليفر وايمان في الهند والشرق الأوسط وأفريقيا، وعضواً في لجنة الإدارة التنفيذية التابعة للشركة في المنطقة. ويمتلك مقدم معرفة واسعة في مجال الهندسة وتطوير مشاريع الاستراتيجيات والشركات ورأس المال البشري وإدارتها، فضلاً عن تنفيذ برامج التحول البارزة لصالح العملاء الحكوميين والتجاريين في الولايات المتحدة والشرق الأوسط.

شغل مقدّم قبيل انضمامه إلى أوليفر وايمان منصب نائب الرئيس التنفيذي والمدير الإداري في شركة بوز ألن هاملتون في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي استحوذت عليها أوليفر وايمان في عام 2022. وأسس مقدم قبل ذلك مؤسسة استشارات استراتيجية عالمية أخرى في المنطقة أيضاً، وتولى منصب الرئيس التنفيذي للشؤون الاستراتيجية لدى إحدى الشركات المساهمة الخاصة التي تتوزع مشاريعها بين الشرق الأوسط وماليزيا.

يحمل مقدّم درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية من معهد روتشستر للتكنولوجيا في نيويورك، ودرجة الماجستير في السياسة العامة من جامعة هارفرد. ويتحدث مقدم اللغات الإنجليزية والعربية والفرنسية بطلاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights