منوعات

الدكتور عدنان الحمادي ينضم إلى فريق قنوات أبوظبي الرياضية

يقود مشروعًا جديدًا لاكتشاف معلقين رياضيين من الكفاءات الوطنية

أعلنت شبكة أبوظبي للإعلام عن انضمام الدكتور عدنان حمد الحمادي رئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام في المجلس الوطني الاتحادي إلى فريق عملها، للمشاركة في التعليق على الفعاليات والمنافسات الرياضية بصوته المتميز الذي اعتادت عليه جماهير الرياضة المحلية والعربية.

يمثل انضمام الحمادي، بخبراته الواسعة في الإعلام المحلي والخليجي والعربي، إضافة قوية وأساسية لفريق العمل، حيث سيشارك بشكل فعّال في وضع خطط لتطوير محتوى قنوات أبوظبي الرياضية من خلال تقديم استشارات خاصة بالتطوير والتحديث، بالإضافة إلى لعب دور رئيسي في مشروع جديد لاكتشاف معلقين رياضيين موهوبين من الكفاءات الوطنية الشابة والمساهمة في تطوير هذه الكوادر للتميز في العمل الإعلامي والتعليق الرياضي، فضلاً عن المشاركة في إدارة واقتراح الدورات التدريبية التي ستقام للمذيعين والمعلقين الجدد.

وقال راشد حميد القبيسي، الرئيس التنفيذي لشبكة أبوظبي للإعلام: “إن انضمام الحمادي لفريق العمل في قنوات أبوظبي الرياضية يسهم في تعزيز حضور الكفاءات الوطنية بالنظر إلى خبراته الواسعة والطويلة في القطاع الإعلامي بشكل عام والإعلام الرياضي بشكل خاص، في خطوة تدعم مسيرة التغيير التي تقودها الشبكة ومختلف منصاتها الإعلامية”.

و أشار القبيسي إلى أن الدكتور عدنان الحمادي سيكون أحد المحاضرين الأساسيين في الدورات المتخصصة التي سيقدمها برنامج استكشاف وتأهيل المعلقين الرياضيين، مؤكدًا أنه على ثقة بقدراته التي ستساهم في اكتشاف جيل المستقبل من الإعلاميين واستقطاب كفاءات نوعية تعزز من جهودنا الرامية لتقديم صورة متميزة ومتطورة عن الإعلام الوطني.

من جانبه، أعرب الدكتور الحمادي عن سعادته بالانضمام إلى شبكة أبوظبي للإعلام، المؤسسة العريقة والرائدة في الإعلام العربي والخليجي، مؤكدًا انفتاحه على كافة الأفكار والآراء التي من شأنها تحقيق رؤية وأهداف الإعلام الإماراتي.

ويعتبر الحمادي من أبرز الإعلاميين على المستوى المحلي والعربي، حيث يشغل منصب رئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام في المجلس الوطني الاتحادي منذ العام 2021، ويتمتع بمسيرة مهنية متميزة في المجال الرياضي والتلفزيوني تتنوع من التحكيم والتعليق إلى تقديم البرامج والإخراج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى