أخبـار

تقرير لـ«PWC»: أداء إيجابي للاكتتابات العامة الأولية بالشرق الأوسط ما بعد البيع بـ2024

كشف أحدث تقرير حول عمليات الاكتتاب العام الأولي صادر عن بي دبليو سي الشرق الأوسط، عن أداء إيجابي مستمر ما بعد البيع في العام 2024، حيث شهدت غالبية الأسهم التي طرحتها الشركات في الربع الأول من العام 2024 مكاسب ما بعد عمليات الاكتتاب هذه. وقد شملت أبرز هذه المكاسب مجموعة “إم بي سي”، وشركة الشرق الأوسط للصناعات الدوائية “أفالون فارما”. بالإضافة إلى ذلك، أدى الطلب القياسي على شركة “باركن” في دبي إلى فائض في الاكتتاب العام الأولي بـ165 مرة، وهو أعلى مستوى اكتتاب على الإطلاق في سوق دبي المالي.

سجّل عدد من القطاعات نشاطاً في الاكتتاب العام الأولي خلال هذا الربع من العام:

● الأسواق الاستهلاكية – شركة “باركن”، وشركة “المطاحن الحديثة” للمنتجات الغذائية.
● قطاع الرعاية الصحية – شركة الشرق الأوسط للصناعات الدوائية “أفالون فارما”.
● التكنولوجيا والإعلام والاتصالات – مجموعة “إم بي سي”.
● لوحظت عروض على نطاق أصغر في مجالات البرمجيات والخدمات، والخدمات المالية، والخدمات الصناعية، وقطاعي التصنيع والسيارات.

ووفق ما أشار إليه تقرير بي دبليو سي الشرق الأوسط حول عمليات الاكتتاب العام الأولي، بقيت “تداول” البورصة الأكثر نشاطاً في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تمت جميع عمليات الاكتتاب العام الأولي باستثناء واحدة في سوق “تداول” الرئيسية أو السوق الموازية “نمو”. وقد حققت ثلاث عمليات اكتتاب عام أولي ما مجموعه 667 مليون دولار أمريكي في السوق الرئيسية، في حين حققت ستّ عمليات اكتتاب ما مجموعه 57 مليون دولار أمريكي في السوق الموازية.

وفي هذا الصدد، علّق محمد حسن، قائد قسم أسواق رأس المال في بي دبليو سي الشرق الأوسط، قائلًا: “لقد حقق الاكتتاب العام الأولي لشركة “باركن” أحد أعلى معدلات الاكتتاب التي شهدها سوق دبي المالي على الإطلاق. كما تم تحقيق مكاسب تفوق 10 ملايين دولار أمريكي بعد الاكتتاب العام الأولي في عدد معيّن من العمليات في هذا الربع، وخاصة في بورصة “تداول”. ونحن نتوقع أن تواصل أجندة التخصيص عبر دول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب طرح الشركات العائلية أسهمها للاكتتاب العام، في تعزيز عمليات الإصدار بحيث تدعم الزخم الإيجابي في نشاط الاكتتاب العام الأولي في هذه الدول خلال العام 2024″.

ويكشف التقرير في استشراف للمستقبل أن مشهد عمليات الاكتتاب العام الأولي في الشرق الأوسط سيحافظ على متانته في العام 2024، في ضوء سلسلة من عمليات الاكتتاب العام الأولي المرتقبة بما فيها شركات القطاع الخاص التي تبحث عن السيولة والوصول إلى رأس المال. وبذلك، من المتوقع أن تكون غالبية أنشطة الاكتتاب العام الأولي هذا العام صادرة عن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في حين تشهد كلّ من سلطنة عمان وقطر مزيداً من الزخم في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights