سياحة وطيران

جامعة الإمارات للطيران تكرم 302 من قادة المستقبل

تحت رعاية وبحضور الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة ورئيس جامعة الإمارات للطيران، احتفلت الجامعة بتخريج الدفعة الـ33 وكرّمتت 302 من طلبتها الذين اجتازوا بنجاح متطلبات التخرج ويتأهبون لدخول عالم صناعة الطيران.

وقام الشيخ أحمد بن سعيد بتسليم الخريجين شهاداتهم في حفل أقيم في حرم الجامعة، وذلك بحضور أولياء أمور الخريجين وأصدقائهم، وأعضاء هيئة التدريس وعدد من مسؤولي مجموعة الإمارات، والمدعوين والضيوف ووسائل الإعلام.

وتقدّم الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم بالتهنئة للخريجين، وقال: “يشكّل التميّز والمهارات التقنية والملكات القيادية لدى طلابنا حجر الزاوية في نهجنا، وهي متطلبات مهمة لتقدم الصناعة وتطورها. ذلك أن عالم الطيران يشهد تطورات متسارعة، ونحن نهدف إلى المساهمة في تشكيل مستقبل الصناعة وتزويد الجيل القادم بالمعرفة والكفاءات التي تؤهلهم ليكونوا رواداً في هذا المجال. كما نتطلع إلى أن يأخذ خريجونا مكانهم الصحيح في الاقتصاد المحلي والعالمي وأن يحرزوا العديد من النجاحات الرائعة”.

ويمثل الخريجون أكثر من 50 جنسية، وتأهلوا في مجموعة من التخصصات، بما في ذلك إدارة الطيران، وهندسة الطيران، وسلامة/ أمن الطيران، والخدمات اللوجستية وإدارة سلسلة التوريد، والهندسة الميكانيكية وصيانة الطائرات، وهندسة البرمجيات.

وقال البروفيسور أحمد العلي، نائب رئيس ومدير جامعة الإمارات للطيران: “نشهد حقبة جديدة في مجال الطيران، ونحن لا نهدف إلى نقل المهارات والمعرفة لطلبتنا فحسب، بل نقوم أيضاً بإلهامهم وإشراكهم لتحقيق النجاح. ويأتي في صلب التزامتنا الحفاظ على برامجنا المستقبلية ذات المستوى العالي، وتمكين طلبتنا من اجتياز برامجهم ومهامهم بثقة، ومزج التكنولوجيا والمعرفة لتحقيق فهم عميق للطيران. ونتيجة لذلك، يتمتع طلبتنا بفرص توظيف عالية تصل إلى 85% بمجرد تخرجهم”.

وينتظر الخريجين مستقبل مشرق، حيث يُتوقع أن تحقق صناعة الطيران العالمية أرباحاً صافية تزيد على 25.7 مليار دولار أمريكي في عام 2024، وفقاً للاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا)، ويتوقع مجلس المطارات الدولي أيضاً أن يُشكّل عام 2024 علامة فارقة في انتعاش حركة الركاب العالمية، لتلامس 9.4 مليارات مسافر، متجاوزةً معدلات عام 2019، التي كانت عند 9.2 مليار مسافر.

ومن بين دفعة الخريجين البالغ عددهم 302، هناك 77 طالب دراسات عليا و225 من حملة البكالوريوس، منهم 72 مبتعثاً برعاية طيران الإمارات، بمن فيهم موظفون يسعون لبلوغ مؤهلات أعلى، وحصل أكثر من 100 من الطلبة على فرصة العمر للتدرب لدى مجموعة الإمارات مدةً أطول من فصل دراسي واحد.

ويحظى برنامج التدريب المرغوب فيه بدعم المجموعة، التي تُعدّ واحدة من أكبر المؤسسات في المنطقة التي تساعد الطلبة على تطبيق معارفهم ومهاراتهم الأكاديمية في العمل اليومي والعملي لدى الشركات، وتحقق التكامل بين خططهم التعليمية والمهنية.

وأصبحت جامعة الإمارات للطيران، منذ تأسيسها في عام 1991، المؤسسة التعليمية الرائدة لدراسات الطيران في المنطقة. وحققت على مدى العقود الثلاثة الماضية تطوراً هائلاً في مرافقها وكلياتها ومواردها التعليمية والاعتمادات العالمية لدرجاتها العلمية، بما في ذلك اعتماد وكالة ضمان الجودة للتعليم العالي في المملكة المتحدة.

كما توسع نطاق البرامج الأكاديمية للجامعة ليشمل مجموعة واسعة من برامج البكالوريوس والدراسات العليا والبحوث. وتوفر الجامعة برنامج تدريب عملي مدته ستة أشهر مع مجموعة الإمارات للطلبة الذين يظهرون أداء أكاديمياً عالياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights