أخبـار

«حان وقت التفاح الأوروبي» تستعرض المزايا بـ«فود أفريكا 2022»

عقدت حملة “حان وقت التفاح الأوروبي”، المنفذة من قبل جمعية مزارعي الفاكهة في جمهورية بولندا بتمويل مشترك من الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين مؤتمراً صحفياً لزيادة الوعي بمزايا التفاح الأوروبي من الجودة العالية والنضارة والمذاق الفريد، إلى جانب معايير إنتاجه العالية المتبعة في دول الاتحاد الأوروبي، وبالتالي زيادة صادراته إلى كلِ من الأسواق المصرية والأردنية.

وتُعد السوق المصرية على رأس قائمة أولويات الاتحاد الأوروبي من حيث زيادة الصادرات وخطط التوسع في القارة الإفريقية، حيث تجاوز حجم صادرات الاتحاد الأوروبي إلى مصر من التفاح العام الماضي أكثر من 170 مليار يورو، وتعتبر مصر أكبر مستورد للتفاح من بولندا، كما يشكل المصدرون الأوربيون أكثر من نصف واردات مصر من حيث القيمة، حيث صدرت بولندا العام الماضي تفاح إلى مصر بقيمة 36.3% من إجمالي واردات هذه الفاكهة، وتليها إيطاليا بقيمة 24%، واليونان بقيمة 14%.

ويستهدف التجار البولنديين الاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين الاتحاد الأوروبي ومصر في مجال الزراعة، والسارية من عام 2004 والتي بموجبها تستفيد صادرات الاتحاد الأوروبي بالوصول المعفى من الرسوم الضريبية إلى السوق المصرية لجميع المنتجات الزراعية تقريبًا، ومن هنا فقد صدر الاتحاد الأوروبي ما مجموعه 308,821,271 كجم من التفاح إلى مصر في عام 2021، وما مجموعه 237,089,025 في عام 2020، وتعبر هذه الزيادة الملحوظة عن تزايد اهتمام المستورد المصري بالتفاح الأوروبي، وصدرت بولندا على وجه التحديد 154,169,170 طن من التفاح إلى مصر في عام 2021.

وعقدت الحملة المؤتمر الصحفي على هامش مشاركتها المتميزة في الدورة السابعة من معرض فود أفريكا، والتي تستهدف منه زيادة ظهورها في السوق المصري، وتعريف مستوردي وموزعي الخضروات والفواكه المصريين بالتجار والمصدرين الأوروبيين، بالإضافة لتذوقهم للتفاح الأوروبي وتعرفهم على مزاياه المتعددة بشكل شخصي، حيث تحدث رئيس جمعية مزارعي الفواكه في جمهورية بولندا ميروسلاف ماليشوسكي عن العروض والتسهيلات التي يقدمها الاتحاد الأوروبي لتسهيل التبادل التجاري بين الشركات المصرية والبولندية، بالإضافة إلى إمكانات إنتاج التفاح الأوروبي في دول الاتحاد الأوروبي بالأخص في بولندا، ومعايير مراقبة جودته وإنتاجه وبيعه عبر الالتزام بمبادئ احترام البيئة والصفقة الخضراء.

كما يلتزم مزارعو الفواكه البولنديين بمعايير إنتاجِ عالية، لضمان محاصيل صديقة للبيئة والحفاظ على ثقة المستوردين المصريين، وتحدد معايير التسويق الاتحاد الأوروبي متطلبات الجودة والحجم والتفاوت المسموح به والعروض التقديمية وملصقات الفاكهة، ويحدث ذلك عبر استخدام الإنجازات التكنولوجية بطريقة مستدامة، تهدف للحفاظ على التنوع البيولوجي وحماية المناظر الطبيعية الزراعية.

وقد واجه مزارعو التفاح في بولندا في الآونة الأخيرة صعوبة في وصول منتجاتهم للسوق المصري، بسبب أزمة سلاسل التوريد التي نتجت عن جائحة كورونا، ولذلك وضع المصدرين البولنديين خطة لزيادة حجم صادراتهم من التفاح إلى مصر في العام المقبل، عبر عدد من الأنشطة، ومنها المشاركة في معرض فود أفريكا معرض الأغذية والمشروبات الأول والأكبر في إفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، إلى جانب عقد هذا المؤتمر الصحفي لزيادة وعي المستورد والجمهور المصري بمذاق التفاح الأوروبي ومزايا استيراده من الاتحاد الأوروبي، بالإضافة لعروضِ للطهي بمشاركة طهاة مصريين معروفين، وعقد اجتماعات عمل ثنائية بين كبرى شركات التصدير الأوروبية والمستوردين المصريين.

ويجدر الإشارة إلى أن حملة “حان وقت التفاح الأوروبي” تعد استمراراً لمشروع جمعية مزارعي الفاكهة في جمهورية بولندا، الذي سبق تنفيذه بين عامي 2017 – 2019، وتروج الحملة للقيمة الغذائية والجودة العالية لأنواع مختلفة من التفاح الأوروبي الطازج، كما تستهدف زيادة الوعي بفوائد استخدام الانتاج المتكامل للمحاصيل والانتاج العضوي المروج له في الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights