أخبـار

دايناتريس تُطلق تجربة نظام كوبرنيتس السحابي الجديدة لفرق هندسة المنصات

أعلنت دايناتريس، الشركة الرائدة في مجال المراقبة الموحّدة والأمن، عن تجربة نظام “كوبرنيتس” Kubernetes الجديدة لفرق هندسة المنصات. ويأتي هذا النظام مدعوماً بقدرات المراقبة والأمن والذكاء الاصطناعي والأتمتة لمنصة “دايناتريس”، لتتيح التجربة لمهندسي المنصة القيام بما يلي:

  • توفير تجارب مخصصة لفرق “كوبرنيتس” تغطي جميع المستويات، بدءاً من الخبراء إلى المبتدئين، والمنظومات بجميع أحجامها للمجموعات المكونة من عدد قليل وحتى المئات، بما في ذلك التصورات الشاملة والإجابات الدقيقة لتتبع صحة المجموعات وأمنها وتحسين أدائها، والعُقد وفضاءات الأسماء واعباء العمل.
  • تمكين الصيانة التنبؤية، وذلك من خلال سير العمل المؤتمت الذي يستفيد من إمكانات الذكاء الاصطناعي السببي والتنبؤي لمنصة دايناتريس، لاكتشاف الحالات غير المنتظمة، والتنبؤ بها في مجموعات كوبرنيتس، وتحديد أسبابها الجذرية تلقائياً، الأمر الذي يمكّن المهندسين من معالجة المشاكل بشكل استباقي، وحجب التأثيرات السلبية التي قد تطال تجربة المستخدم النهائي.
  • إنشاء بيئة كوبرنيتس تتسم بالموثوقية والأمن وقابلة التطوير للمطورين، باستخدام إمكانات الخدمة الذاتية التي تدعم مهام التطوير والأمن والعمليات الرئيسية، بما في ذلك بوابات الجودة المؤتمتة، والتحقق المؤتمت من عمليات الإنشاء والنشر والإصدارات، استناداً إلى أهداف مستوى الخدمة التي تحددها الشركة.

وقال أليكس هيبيت، مدير الإدارة الهندسية لقطاع هندسة اعتمادية المواقع والإنجاز لدى شركة “ألبيلي فوتوبوكس”: “لقد تم اعتماد نظام كوبرنيتس بطريقة فعالة، حيث ساعد على تمكيننا من إدارة وتطوير التطبيقات السحابية الأصلية، وتوسيع نطاقها وأتمتتها، ولكنه أدى في الوقت ذاته إلى التعقيد. وتعمل منصة دايناتريس بسلاسة مع بيئتنا لنظام كوبرنيتس للتغلب على هذه التعقيدات، ويتم ذلك من خلال أتمتة العمليات، وتوفير إجابات مدعومة بالذكاء الاصطناعي بطريقة لحظية. وساعدت هذه القدرات في تمكين فرقنا من تحويل تركيزهم من صيانة التعليمات البرمجية، واستكشاف الأخطاء وإصلاحها، إلى تحقيق الابتكار. وبفضل تجربة نظام كوبرنيتس الجديدة من دايناتريس، سيتمكن فريق هندسة منظومتنا الآن من توفير منصة تطوير داخلية آمنة ومرنة، تعمل على تحسين تجارب مطورينا، حتى يتمكنوا من ضمان المزيد من القيمة لعملائنا بشكل أسرع”.

ووفق لدراسة أجرتها مؤسسة “جارتنر”: “بحلول العام 2026، ستقوم 80% من مؤسسات هندسة البرمجيات الكبيرة بإنشاء فرق لهندسة المنظومات كمزودين داخليين للخدمات والمكوّنات والأدوات القابلة لإعادة الاستخدام لتقديم التطبيقات، أي بارتفاع قدره 45% من مستوى العام 2022”.

وتعمل منصة دايناتريس، بما في ذلك تجربة كوبرنيتس الجديدة، على تمكين فرق هندسة المنظومات من تحسين إنتاجية المطورين، ودعمهم لتقديم برامج عالية الجودة بسرعة وأمن، من دون تحمل عبء إدارة البنى السحابية الأصلية المعقدة.

وقال ستيف تاك، النائب الأول للرئيس لشؤون إدارة المنتجات: “بالاعتماد على تجربة كوبرنيتس الجديدة من دايناتريس، يمكن لمهندسي المنظومات الآن تصور بيئة كوبرنيتس وإدارتها بالكامل في مكان واحد، والاستفادة من الإجابات المدعومة بالذكاء الاصطناعي والأتمتة، لمساعدتهم على تحديد المشاكل ومعالجتها بشكل استباقي قبل أن تؤثر على العملاء في ديناتريس. ويوفر هذا النهج لمهندسي المنظومات إمكانات قوية لإدارة التعقيد الكامن في تطوير البرمجيات السحابية الأصلية، ما يمكّنهم من تسريع دورات الإصدار، ومساعدة المؤسسات على الابتكار بشكل أسرع وبطرق أكثر أماناً”.

ومن المتوقع أن تكون تجربة كوبرنيتس الجديدة من دايناتريس متاحة بشكل عام خلال 90 يوماً من هذا الإعلان. وتتوفر تفاصيل إضافية حول هذه التجربة على مدونة دايناتريس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights