سياحة وطيران

فيديو| شاهد أول تجربة سفر متكاملة باستخدام الهوية الرقمية

نجح الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) مع شركاء الصناعة في اختبار أول تجربة سفر متكاملة تماما باستخدام الهوية الرقمية، بدءاً من حجز رحلة الطيران وحتى الوصول، في رحلة انطلقت من مطار هيثرو في لندن إلى مطار روما فيوميتشينو على الخطوط الجوية البريطانية.

وقال نيك كارين، نائب الرئيس الأول للعمليات والسلامة والأمن في الاتحاد الدولي للنقل الجوي: “إن رؤيتنا للسفر في المستقبل هي رقمية بالكامل، ويتم تأمينها من خلال الهوية البيومترية. ورغم وجود التكنولوجيا اللازمة للقيام بذلك في كل مرحلة من مراحل الرحلة سابقاً، إلا أن ربط هذه الخطوات كان أمراً صعباً، لكننا نجحنا مع شركائنا في إثبات إمكانية القيام بهذه العملية، وهو ما يفتح الباب أمام رحلات أسهل في المستقبل”.

وأثبتت الرحلة التي انطلقت من لندن إلى روما إمكانية القيام بتجربة سفر رقمية مستقبلية متكاملة تعتمد على الهوية الرقمية من خلال:

العروض المخصصة: تبدأ من خلال بدء المسافر البحث عن رحلة، ليحصل على عروض مخصصة من خلال جميع قنوات التسوق. من خلال مشاركة بيانات المسافر من مطار هيثرو في لندن إلى مطار روما فيوميتشينو لبيانات بطاقة الولاء الخاصة به (المخزنة كبيانات معتمدة يمكن التحقق منها في المحفظة الرقمية للهاتف الذكي) مع وكلاء السفر، الأمر الذي مكّن شركات الطيران التي تستخدم قدرة التوزيع الجديدة (NDC) من تقديم عروض مخصصة من خلال قنوات وكلاء السفر.

الطلبات المبسطة: بمجرد اختيار المسافر لأحد العروض، يتم إنشاء طلب كبيانات اعتماد يمكن التحقق منها ويمكن تخزينها في المحفظة الرقمية. لا حاجة بعد الآن لسجلات أسماء الركاب (PNR)، أو التذاكر الإلكترونية، أو المستندات الإلكترونية المختلفة.

كل المعلومات المتعلقة بالرحلة يتم تخزينها في بيانات الاعتماد التي يمكن التحقق منها، والتي يمكن قراءتها كرمز QR أيضاً.

سهولة التحقق من متطلبات السفر: يمكن إجراء العديد من العمليات قبل وقت طويل من وصول المسافر إلى المطار، وسيكون جواز السفر الرقمي (المخزن في المحفظة الرقمية للمسافر) إلى جانب المحفظة الرقمية، هما الأساس في عملية التحقق. ومن خلال مشاركة بيانات الجنسية الخاصة بجواز السفر الرقمي، يمكن للمسافرين تأكيد متطلبات وثيقة سفرهم، ويدعم حل Timatic الخاص بالاتحاد الدولي للنقل الجوي هذا الأمر.

“جاهز للطيران” -تبسيط إجراءات تسجيل الوصول وتأمينها: اختار المسافرون من لندن إلى روما مشاركة جواز سفرهم الرقمي، وبيانات الطلب مع الخطوط الجوية البريطانية، للحصول على تأكيد بأنهم جاهزون للطيران، وتخصيص المقعد عبر رسالة نصية، مع إعفائهم من إدخال البيانات يدوياً. بطاقات الصعود التقليدية قد تصبح اختيارية إذا عُرض على المسافرين وقبلوا تجربة عدم التلامس في المطار.

تجارب السفر عبر المطار دون تلامس: يمكن للمسافرين ممن سجلوا بياناتهم ضمن نظام تحديد الهوية باستخدام “البيانات البيومترية” المرور عبر البوابات البيومترية في المطار، والتي ساهمت في توفير تجربة سفر سلسة لمسافري لندن- روما، وذلك من خلال تسهيل مرورهم عبر نقاط التفتيش الأمنية والصالات والصعود إلى الطائرة.

وبهذا الصدد قال ديرك جون، مدير البيانات في الخطوط الجوية البريطانية: ” نحرص دائماً على ابتكار وسائل لجعل رحلة المسافرين أكثر سلاسة، وفي هذا الإطار قمنا بإدخال نظام “الصعود بالبيانات البيومترية” على رحلات محددة في وقت سابق هذا العام، الأمر الذي حظي برضا المسافرين. وإن تعاوننا مع الاتحادالدولي للنقل الجوي “اياتا” لتوفير تجربة سفر متكاملة سيساعدنا في مواصلة نجاحنا في هذ الإطار، لنسهم في تحقيق مستقل أفضل لقطاع النقل الجوي”.

وتشمل قائمة الشركات المشاركة في تنفيذ المشروع ” أكسنتشر”، و”أماديوس”، وقوة الحدود الأسترالية، وخدمات أمازون ويب (AWS)،وبرانشسبيس، الخطوط الجوية البريطانية، وآي دي ناو (IDnow)،ومطارات روما ، وسيكبا، تريب.كوم، وفيرتشاسكا.

تحول عالمي

تسهم التحولات الحاسمة في عمليات القطاع والمعايير العالمية بتعزيز العديد من الإمكانيات أبرزها:

  • تجارة التجزئة الحديثة لشركات الطيران والتي تقدم تجربة تسوق مميزة للمسافرين جواً، وتحويل عمليات إصدار التذاكر القديمة بما ينسجم مع معايير العرض والطلب الحديثة، ووضع الهوية الرقمية اللامركزية في العمل لتمكين النظام البيئي المفتوح الديناميكي والموثوق على نطاق واسع، بالإضافة إلى التجارب الرقمية المتكاملة المسافرين.

وقال محمد البكري، نائب الرئيس الأول لخدمات التسوية والتوزيع المالية في الاتحاد الدولي للنقل الجوي: ” نعمل بشكل مستمر على تلبية احتياجات المسافرين، وتعزيز قيمة الخدمات التي نقدمها لهم، وتأتي خدماتنا الرقمية بما ينسجم مع متطلبات المسافرين ممن يرغبون بالحصول على تجربة تسوق رقمية وسلسة عند حجز رحلاتهم، تشمل حجوزاتهم المباشرة عبر شركات الطيران أو من خلال المواقع الإلكترونية الأخرى. ولتحقيق ذلك نعمل باستمرار على تحديث المعايير والعمليات والتكنولوجيا التي تعود إلى عقود من الزمن لتواكب التطورات الرقمية”.

  • الهوية الواحدة (One ID): يستخدم الهوية الرقمية والتكنولوجيا البيومترية لدعم التقنيات الرقمية لمعايير السفر غير التلامسية، والتحول نحو الإجراءات الرقمية للتحقق من الهوية خلال عمليات تسجيل الوصول والصعود إلى الطائرة.

وأضاف كارين: “كل ما نحتاجه للسفر في المستقبل هو هاتف ذكي، يخزن محفظة رقمية محملة بجواز السفر الرقمي وبطاقات الولاء وغيرها من بيانات اعتماد السفر التي يمكن التحقق منها. إن تحقيق هذا الواقع يحتاج إلى نوع التعاون الذي أظهرناه اليوم مع 11 شركة اجتمعت معاً، لتسهيل أول رحلة رقمية متكاملة بالكامل.

يعتمد النجاح على قابلية التشغيل البيني والمعايير العالمية، وبالتالي فإن ميزة وسائل الراحة الرقمية للسفر متاحة للمسافرين طوال رحلتهم وفي أي مكان قد يأخذونهم فيه”.

تُعد الخصوصية أولوية قصوى بالنسبة لمعايير معالجة الركاب المصممة لإبقاء الركاب متحكمين في بياناتهم الشخصية. كما تعتمد العمليات على تبادل أوراق الاعتماد (الموافقات التي تم التحقق منها بناءً على البيانات) والتي يتم مشاركتها من نظير إلى نظير (بدون طرف وسيط)، وسيتم الاحتفاظ بخيارات المعالجة اليدوية حتى يتمكن المسافرون من إلغاء الاشتراك في معالجة القبول الرقمية. تُعد التوافقية أمراً ضرورياً للقبول العالمي ويتم ضمانها من خلال التوافق مع معايير منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO)، بما في ذلك المعايير الخاصة ببيانات اعتماد السفر الرقمية وترخيص السفر الرقمي.

وأضاف كارين: “تتم مشاركة المعلومات من بيانات الاعتماد التي يمكن التحقق منها على أساس الحاجة إلى المعرفة. في حين أن الحكومة قد تطلب معلومات شخصية مفصلة لإصدار تأشيرة أو إثبات جواز السفر، والمعلومات الوحيدة التي سيتم مشاركتها مع شركة الطيران هي أن المسافر لديه تأشيرة ونوعها، لأن المسافرين يودون التحكم الكامل في بياناتهم الخاصة، وهذا ما سيحصلون عليه – في تجربة سفر آمنة وبسيطة ومريحة”.

مختبر الابتكار التابع للاتحاد الدولي للنقل الجوي

تعتبر رحلة لندن-روما بمثابة “إثبات للمفهوم” تم تطويره في مختبر الابتكار التابع للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا). يجمع مختبر الابتكار المشاركين في سلسلة قيمة للسفر من أجل ابتكار الحلول واختبار التقنيات الجديدة للتغلب على تحديات الصناعة، من أجل تحقيق الهدف لمساعدة صناعة الطيران على توليد القيمة في انتقالها إلى الرقمنة.

وقال البكري: “يقع الابتكار في قلب صناعة الطيران، بدءاً من استكشاف طرق مستدامة للطيران، وحتى رقمنة تجربة سفر الركاب. إن مختبر الابتكار التابع للاتحاد الدولي للنقل الجوي يجمع الأطراف المشاركة في الصناعة معاً لإيجاد حلول رائدة، من خلال تسخير قوة الشراكات، لأن التقدم يرتبط بقوة في التعاون”.

تم توضيح الرحلة الشاملة باستخدام الهوية الرقمية في ورقة بحثية مع الشركات المذكورة أعلاه بالإضافة إلى الخطوط الجوية التركية وSITA وCollins Aerospace.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights