مال و أعمال

فيزا تتعهد باستثمار مليار دولار لدعم التحول الرقمى في إفريقيا

أعلنت Visa، خلال منتدى الأعمال الأمريكي الإفريقي اليوم، عن التزامها باستثمار مليار دولار في إفريقيا على مدى السنوات الخمس المقبلة لتعزيز الاقتصادات المرنة والمبتكرة والشاملة في جميع أنحاء القارة. تُظهر استثمارات Visa الموسعة التزام الشركة طويل الأجل بإمكانيات النمو في إفريقيا وستساهم في تمكين عدد أكبر من الوصول إلى مزايا المدفوعات الرقمية كوسيلة لتوسيع الخدمات المالية الرسمية للأفراد والتجار.

أعلن رئيس مجلس إدارة Visa ومديرها التنفيذي ألفريد إف كيلي جونيور عن التعهد خلال منتدى الأعمال الأمريكي الأفريقي، جنبًا إلى جنب مع قمة قادة الولايات المتحدة وأفريقيا في واشنطن العاصمة. سيعمل هذا التعهد على توسيع نطاق عمليات Visa في إفريقيا ، وتعميق التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين بما في ذلك الحكومات والمؤسسات المالية ومشغلي شبكات الهاتف المحمول والشركات المالية والتجار.

ستعمل الاستثمارات أيضًا على تعزيز نظم الدفع من خلال الابتكارات والتقنيات الجديدة، ودعم رقمنة الاقتصادات، والاستثمار في تطوير المهارات وتنمية المواهب وبناء القدرات.

قال آل كيلي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة Visa Inc.: “تستثمر Visa في إفريقيا منذ عدة عقود لتنمية نشاط تجاري محلي حقيقي، واليوم يظل التزامنا تجاه القارة ثابتًا كما كان دائمًا”. ندعم التجارة الرقمية وحركة الأموال في كل بلد في جميع أنحاء القارة، وتظل إفريقيا محوراً لخطط النمو طويلة الأجل في Visa. نحن نتطلع إلى مواصلة العمل عن كثب مع شركائنا للنهوض بالنظام البيئي المالي وتسريع الرقمنة وبناء اقتصادات مرنة ومبتكرة وشاملة من شأنها أن تخلق فرصًا مشتركة وتحفز الاقتصاد الرقمي لأفريقيا بشكل أكبر”.

تماشياً مع هدف Visa المؤسسي المتمثل في أن تكون أفضل طريقة لإرسال وتلقى المدفوعات، ستعمل هذه الاستثمارات على خلق فرص إضافية لدعم خطط الشمول المالي. تحرص Visa على تمكين ريادة الأعمال المتوسطة والصغيرة التي تقودها النساء في إفريقيا من خلال عملياتها وبرامجها المجتمعية. اليوم، هناك ما يقدر بنحو 500 مليون شخص في إفريقيا محرومين من الوصول إلى الخدمات المالية الرسمية، وأقل من 50٪ من السكان البالغين قاموا بعمل أو تلقى مدفوعات رقمية في إفريقيا، ومازال هناك أكثر من 40 مليون تاجر لا يقبلون المدفوعات الرقمية.

قالت عايدة ديارا، نائب الرئيس الأول لشركة Visa في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى: “تشهد إفريقيا نمواً رقميًا غير مسبوق، مع تزايد عدد المستهلكين والتجار والشركات الذين يدركون فوائد المدفوعات الرقمية الآمنة والمريحة لتغذية التجارة وحركة الأموال”. “على مدار العام الماضي، واصلت Visa نمو استثماراتها في إفريقيا، من خلال التوسع الجغرافي والابتكارات والحلول الجديدة والبرامج التي تدعم الشمول المالي بشكل مباشر. التعهد بالاستثمار يؤكد التزامنا طويل الأجل تجاه إفريقيا والعمل الذي سنقوم به للمساعدة في تعزيز النظام البيئي المالي”.

قالت ليلى سرحان، نائب الرئيس الأول لشركة Visa في منطقة شمال افريقيا، دول المشرق وباكستان: “يُعد الشمول المالي أمرًا حيوياً لتحقيق الازدهار الاقتصادي على المدى الطويل، ونحن فخورون بالعمل مع الشركاء الماليين والقطاع العام لإطلاق مبادرات جديدة مثل She’s Next”. وأضافت ليلى “نتطلع إلى مواصلة دعم البرامج التي تعزز الإدماج والازدهار، بالإضافة الى تقديم ابتكارات جديدة مصممة للمستهلكين والشركات في جميع أنحاء إفريقيا”.

قامت Visa مؤخرًا باستثمارات إستراتيجية كبيرة لتعزيز تواجدها في إفريقيا، بما في ذلك:

  • تأسيس عمليات محلية لأول مرة في جمهورية الكونغو الديمقراطية وإثيوبيا والسودان للمساعدة في دعم وتعزيز النظام البيئي المالي المحلي. تمتلك Visa عشرة مكاتب في جميع أنحاء إفريقيا تدعم منها المدفوعات في جميع البلدان البالغ عددها 54 دولة.
  • انشاء أول استوديو ابتكار لخدمة منطقة جنوب افريقيا في نيروبي، كينيا، لتوفير بيئة مثالية للجمع بين العملاء والشركاء ومشاركتهم في إنشاء حلول دفع وتجارة جاهزة للمستقبل.
  • تقديم وتطوير التقنيات الجديدة التي تساعد المستهلكين والتجار فى أفريقيا على إجراء المدفوعات الرقمية وتلقيها، مثل Tap to Phone الذي يُمكِن تحويل هاتف محمول بسيط إلى جهاز دفع، بالإضافة إلى خفض تكاليف التحويلات من خلال حلول مبتكرة مثل Visa Direct.
  • إثبات Visa كشريك مفضل في مجال التكنولوجيا المالية، والعمل جنبًا إلى جنب مع شركات التكنولوجيا المالية المبتكرة ورواد الأعمال، بما في ذلك إطلاق مبادرة Visa Everywhere التي تم إطلاق نسخ محلية منها في إثيوبيا ومصر، الى جانب البرنامج العالمي الذي يجذب المشاركين من جميع أنحاء إفريقيا.
  • إطلاق برامج جديدة لدعم تمكين المرأة بالتعاون مع الشركاء الماليين، بما في ذلك She’s Next، الذي يوفر التمويل وتنمية المهارات وتوفير فرص التواصل لرائدات الأعمال اصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة المتنامية في مصر وكينيا والمغرب وجنوب إفريقيا.
  • التعاون مع الشركاء، لتعزيز الثقافة المالية بعدة لغات، بما في ذلك إطلاق النسخة العربية الأولى من كتاب “مهارات الاموال العملية” في مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights