سيارات

«كارس تاكسي» تزود «الفطيم تويوتا» بـ1300 سيارة كامري هايبرد

أعلنت الفطيم للسيارات، الشركة الرائدة في تزويد حلول السيارات في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن اختيارها من قبل شركة “كارس تاكسي“، إحدى أكبر شركات سيارات الأجرة في دولة الإمارات، لتزويدها بـ 1300 مركبة هايبرد من طراز “تويوتا كامري”، وذلك في إطار شراكة تهدف إلى تسريع انتقال الإمارات إلى النقل الصديق للبيئة.

ومن شأن هذا التعاون أن يسهم في تعزيز أسطول “كارس تاكسي” والذي يضمّ ما يقارب 4000 مركبة، علماً أنّ أسطولها الحالي يضم مركبات هايبرد وأخرى تعمل بالغاز الطبيعي المضغوط.

وبحثت شركة” كارس تاكسي” باستمرار عن فرص للتعاون، مدفوعةً بالتزام راسخ بالاستدامة وهدف طموح في امتلاك أسطول هايبرد بالكامل. واتخذت الشركة قراراً استراتيجياً باختيار سيارة “تويوتا كامري” الهايبرد لتكون الخيار الأمثل لتوسيع أسطولها، واستفادت من علاقتها طويلة الأمد والتي تمتد لأكثر من عقدَين مع الفطيم للسيارات لإقامة شراكة تتوافق مع رؤيتها نحو مستقبل أكثر استدامة.

وتُعدّ “الفطيم تويوتا” شريكاً موثوقاً لشركات سيارات الأجرة في دولة الإمارات، حيث قامت بتسليم أكثر من 10,000 سيارة “تويوتا كامري” هايبرد لشركات سيارات الأجرة والزبائن من الأفراد خلال العقدين الماضيين. وتواصل سيارات “كامري” الهيمنة على قطاع سيارات الأجرة في الدولة، وذلك بفضل تكلفتها الإجمالية المنخفضة وتصنيفها الممتاز من حيث معايير السلامة وكفاءتها في استهلاك الوقود وآثارها الإيجابية على البيئة.

وتغطي الشراكة أيضاً تزويد أسطول الليموزين المخصص لكبار الشخصيات بسيارات تويوتا غرانفيا متعددة الاستعمالات والفاخرة وكبيرة الحجم، فضلاً عن خدمات صيانة شاملة لأسطول الليموزين، بما فيها خدمات الصيانة الدورية وعمليات تصليح لكامل هيكل السيارة. وتسهم هذه الخدمات في الحفاظ على المركبات في أفضل حالة تشغيلية والاستفادة من قيمة أكبر عند بيعها.

وفي معرض تأكيده على أهمية تبني أحدث الابتكارات التكنولوجية لبناء مستقبل أخضر، قال بدر عبدالله الغرير، الرئيس التنفيذي لشركة “كارس تاكسي”: “بصفتنا إحدى أولى الشركات التي تبنّت المركبات الهايبرد ضمن قطاع سيارات الأجرة في دولة الإمارات، نؤكد التزامنا بتحقيق الاستدامة والحدّ من بصمتنا الكربونية. وسعياً منا لتحقيق هذه الرؤية، اقتصر تركيزنا على المركبات الهايبرد فقط، حيث برزت من بينها سيارة “تويوتا كامري” الهايبرد بفضل كفاءتها الاستثنائية في استهلاك الوقود وميزاتها الصديقة للبيئة. وتضمن لنا شراكتنا الاستراتيجية مع “الفطيم تويوتا” مركبات صديقة للبيئة وآمنة ومريحة وموثوقة، بالإضافة إلى رحلات مبتكرة واستثنائية لجميع الركاب”.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال جاك برنت، المدير الإداري لـعلامتي “الفطيم تويوتا” و”الفطيم لكزس”: “تشكل وسائل النقل الصديق للبيئة الطريقة الأمثل نحو المستقبل، وانطلاقاً من مكانتنا الرائدة في سوق النقل، ندرك دورنا الكبير في التحول نحو الحلول المستدامة. ونشهد طلبات متزايدة من أصحاب المصلحة في قطاع السيارات وزبائننا لاعتماد خيارات نقل أكثر استدامة، وسنلتزم بوعدنا في تحقيق ذلك من خلال مجموعة كبيرة من الطرازات الهايبرد والأنظمة المبتكرة لتوليد ونقل الحركة. ويأتي تعاوننا مع “كارس تاكسي” في إطار التزامنا الراسخ لتلبية مستويات الطلب المتنامية وتطوير منظومة نقل الصديق للبيئة في الدولة، بما يتماشى مع المبادرة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050″.

وأضاف قائلاً: “وقد تعاونت الفطيم تويوتا التي تندرج تحت مجموعة الفطيم، إحدى كُبرى مجموعات الشركات متنوّعة المجالات في الإمارات العربية المتحدة، مع العديد من هيئات النقل العام إضافة ًإلى أهم مشغلي النقل لتسريع حركة التحول إلى النقل الصديق للبيئة في الدولة. وبات ذلك الالتزام جلياَ بعد الإعلان مؤخراً عن مشاركة مجموعة الفطيم بصفتها “الشريك الاستراتيجي للنقل الكهربائي” في مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغيُّر المناخ “كوب 28”.

وتشمل الشراكة إدارة أسطول سيارات “كارس تاكسي” بالكامل، بدءاً من الشراء ووصولاً إلى البيع، وذلك من خلال شبكة مزاد الفطيم للسيارات (Al-Futtaim Auto Auction). وعندما تصل إحدى المركبات إلى آخر مراحل حياتها في الأسطول، تستفيد “كارس تاكسي” من منصة المزاد المخصصة للأعمال التجارية لإعادة بيع مركباتها بسلاسة وكفاءة وبأفضل قيمة ممكنة.

وتجدر الإشارة إلى أنّ توقيع مذكرة التفاهم الرسمية بين “الفطيم تويوتا” وشركة “كارس تاكسي” تسهم في تعزيز الشراكة المثمرة بين الطرفين. وتتماشى الشراكة، بصفتها مبادرة تقدمية، مع أهداف مؤتمر كوب 28، مما يؤكد التزام طرفيها بالإسهام في الجهود العالمية نحو الاستدامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى