أخبـار

«كوكرين»: السجائر الإلكترونية تساعد على الإقلاع عن تدخين التبغ بفعالية

أشادت ريلاكس إنترناشونال، شركة متعددة الجنسيات مسؤولة ورائدة لصناعة السجائر الإلكترونية، بنتائج بحث جديد صادر عن شبكة “كوكرين” الدولية، المتخصصة في إصدار المراجعات المنهجية عالية الجودة؛ بعدما أثبتت دور منتجات السجائر الإلكترونية كأداة للإقلاع عن التدخين.

“كوكرين” مؤسسة مسجلة غير ربحية تتمتع بشبكة عالمية مستقلة من المتطوعين عبر أكثر من 190 دولة حول العالم، تهدف إلى جمع وتلخيص بيانات الأبحاث لمساعدة الجميع على صنع قرارات مستنيرة بشأن صحتهم.

تعمل مكتبة “كوكرين” على تلخيص وتفسير الأبحاث العلمية والطبية لإصدار مراجعات وتحليلات حول أهم القضايا العلمية الرئيسية، وهي بمثابة المعيار الذهبي في مجال الطب. شملت المراجعة المعنية باختبار فعالية السجائر الإلكترونية ومقبوليتها كأداة للإقلاع عن التدخين، 78 دراسة تضمنت 40 من التجارب العشوائية المُحكَمة مع 22,052 من المشاركين.

ملخص أهم نتائج واستنتاجات مراجعة “كوكرين”:

  • هناك دليل دامغ على أن السجائر الإلكترونية تزيد فرص المدخنين البالغين للإقلاع عن التدخين على المدى الطويل مقارنة بالعلاج التقليدي ببدائل النيكوتين كلاصقة النيكوتين أو العلكة.
  • من بين كل 100 شخص يحاولون الإقلاع عن التدخين، من المتوقع أن تساعد السجائر الإلكترونية 4 أشخاص إضافيين في الإقلاع عن التدخين مقارنة بمستخدمي العلاج التقليدي ببدائل النيكوتين.
  • تشير الأدلة أن السجائر الإلكترونية قد تفيد المدخنين الراغبين في الإقلاع عن التدخين بشكل أكثر فعالية من العلاج السلوكي.
  • لم يجد الباحثون دليلًا على حدوث أضرار جسيمة متعلقة بالسجائر الإلكترونية.

صرح روبرت نعوس مدير الشؤون الخارجية لدى شركة ريلاكس إنترناشونال لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا قائلًا: “مرة أخرى تؤكد هذه المراجعة الشاملة المسندة بالدليل على أن السجائر الإلكترونية، ورغم عدم خلوها من المخاطر، إلا أنها يمكن أن تلعب دورًا كبيرًا في تحويل مدخني سجائر التبغ من البالغين الذين ليس لديهم النية أو القدرة على الإقلاع عن التدخين نحو استخدام منتجات النيكوتين التي قد تكون أقل ضررًا على الصحة. وتُعد منتجات السجائر الإلكترونية عالية الجودة المتاحة ضمن محفظة ريلاكس أداة أكثر فعالية للإقلاع عن التدخين من العلاج التقليدي ببدائل النيكوتين الشائعة؛ لذا نواصل في ريلاكس التزامنا بتوفير السجائر الإلكترونية عالية الجودة للمدخنين البالغين من خلال إخضاع المنتجات لنحو 195 اختبار داخل واحدة من أكبر منشآت تصنيع السجائر الإلكترونية على مستوى العالم، بالإضافة إلى المعامل المتطورة والبحث العلمي المتواصل لضمان سلامة المستهلك قبل طرح المنتجات في الأسواق”.

جاءت نتائج مراجعة “كوكرين” بعد إصدار العديد من المراجعات المماثلة مؤخرًا في المملكة المتحدة، وكندا، ونيوزيلندا، حول أضرار السجائر الإلكترونية، وقد أثبتت جميعها أن منتجات السجائر الإلكترونية لا تمثل أضرار صحية جسيمة، وبوضع جميع تلك النتائج في الحسبان يستطيع أن يطمئن المدخنون البالغون أن السجائر الإلكترونية هي البديل الأفضل لسجائر التبغ التقليدية، كما تزيد فرص الإقلاع عن التدخين، إلى جانب أنها لا تعتمد على عملية احتراق التبغ وبالتالي لا يتعرض مستخدميها لنفس المزيج المعقد من المواد الكيميائية السامة التي تنتجها سجائر التبغ التقليدية.

مع ظهور المزيد من الدلائل الداعمة للسجائر الإلكترونية، أصبحت هناك حاجة ملحّة ليعيد صناع السياسات، والمشرّعون، والخبراء العلميّون التفكير في دور واستخدام السجائر الإلكترونية كأداة لمكافحة تدخين التبغ من خلال توفير بدائل موثوقة ومثبتة الفعالية في الإقلاع عن تدخين سجائر التبغ التقليدية للمدخنين البالغين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights