أنظمة التشغيل

«&e» تُطلق «مركز الابتكار لحلول الطاقة» في دول مجلس التعاون الخليجي

لتسريع حلول الطاقة المتجددة في شبكات الاتصالات

أطلقت «&e» اليوم، «مركز الابتكار لحلول الطاقة» في دول مجلس التعاون الخليجي، وهي مبادرة رائدة أُطلقت بالتعاون مع تحالف الاستدامة لدول مجلس التعاون الخليجي، خلال مؤتمر الأطراف (COP28) المنعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة، مما يؤكد التزامها الثابت بالنهوض بمستقبل مستدام.

أُنشئ «مركز الابتكار لحلول الطاقة» بالشراكة مع شركاء إقليميين ودوليين مثل: STC، وZain، وBEYON، وOoredoo، وOmantel، وdu، وHuawei، وEricsson، وNokia، وIntel، ويهدف إلى قيادة صناعة الاتصالات الخالية من الانبعاثات الكربونية، إذ يعد منصة مركزية ومنظومة تعاونية لتبادل الخبرات والحلول الخضراء، كما يلعب أيضًا دورًا حيويًا هاماً ينسجم مع استراتيجية «&e» طويلة المدى لاستخدام مصادر الطاقة المستدامة وتحقيق الحياد الكربوني ضمن عملياتها.

وتسلط هذه المبادرة الإستراتيجية الضوء على التزام «&e» بالمسؤولية البيئية، وترسيخ مكانتها كشركة رائدة في مجال الابتكار والاستدامة في قطاع الاتصالات، بالإضافة إلى ذلك، فإنها تدعو إلى اتخاذ إجراءات صديقة للبيئة لدعم الجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ.

وقال محمد المرزوقي، نائب الرئيس الأول لشبكات الاتصال في «&e» إنترناشونال: “تشارك «&e» اليوم بجهود ومبادرات رائدة لتشكيل مستقبل مستدام لقطاع الاتصالات. ومع ازدياد الحاجة إلى التحول إلى استخدام مصادر الطاقة المتجددة، فإن إنشاء “مركز الابتكار لحلول الطاقة” يشكل نقلة نوعية في مجال استهلاك الطاقة في هذا القطاع، إذ يعتمد على جهود مشتركة لأهم العقول والخبراء في الصناعة والتقنيات المتطورة لتزويد مشغلي الاتصالات بالأدوات والموارد التي يحتاجونها للنمو والازدهار والقدرة على المنافسة”.

وأضاف المرزوقي: “يعكس إطلاق “مركز الابتكار لحلول الطاقة” خلال مؤتمر الأطراف (COP28) المنعقد في دبي، أهمية الجهود الجماعية في قطاع الاتصالات لتحقيق الحياد المناخي، ويؤكد التزام «&e» المستمر بالحفاظ على البيئة، والعمل على تسريع الابتكار فحسب؛ وتوحيد الجهود العالمية نحو مستقبل مستدام وخالي من الكربون”.

ويحظى المركز باهتمام كبير حيث اجتذب 39 مشغل اتصالات من 30 دولة مختلفة، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من مقدمي الحلول مثل موردي الاتصالات، والمتخصصين في الطاقة المتجددة، ومصنعي البطاريات، والمستثمرين، ومراكز البحث والتطوير. ويعد هذا العمل المشترك أحد المبادرات العالمية في قطاع الاتصالات التي تتبنى نهج الاستدامة.

وقال جون جيوستي، الرئيس التنفيذي وداعم العمل المناخي لرابطة GSMA: “تحتل صناعة الهاتف المتحرك دورًا رائدًا في دفع عجلة التغيير نحو دعم أهداف الحياد المناخي، سواء عبر عملياتنا الخاصة أو كعامل تمكين قوي للاستدامة في القطاعات الأخرى، وتُعد دول مجلس التعاون الخليجي بالفعل مركزًا مزدهرًا لأحدث ابتكارات قطاع الاتصالات، لذا نرحب بإنشاء المركز كمنصة محورية جديدة لتطوير حلول مبتكرة ومستدامة من شأنها خفض التكاليف المتعلقة بتوفير البيئة المناسبة لتشغيل الشبكات”.

ويهدف المركز بشكل أساسي إلى تسهيل التعاون من أجل إنشاء أحدث حلول الطاقة المتجددة، ليكون بمثابة حاضنة للمشاريع الداعمة للاستدامة من خلال تعزيز العمل المشترك، وتقليل عقبات الاستثمار، وتسريع التجارب، وتبني الابتكارات الناجحة في الأسواق.

ويسعى “مركز الابتكار لحلول الطاقة” إلى تعزيز فعالية المبادرات البيئية والابتكارات المتعلقة بخفض الانبعاثات الكربونية، ويؤكد التزام «&e» بتشجع الحلول المبتكرة، وتحفيز الجهود العالمية للعمل من أجل كوكبٍ أكثر استدامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Verified by MonsterInsights