أنظمة التشغيل

«سيسكو» تكشف عن أحدث حلولها لتبسيط الاتصالات المدعوم بالذكاء الاصطناعي

وتواصل الشركة، من خلال هذه الابتكارات، إحداث ثورة في أساليب وديناميكيات التعاون في مكان العمل، عبر تبسيط الاتصالات وإنشاء بيئات عمل هجينة أكثر صحة وكفاءة.

وتتضمن ابتكارات حلول Webex مجموعة من الميزات المدعومة بالذكاء الاصطناعي التوليدي، والمصممة لرفع مستوى تجارب الاتصال وتعزيز التفاهم. وتشمل هذه الميزات أدوات تواصل تعاطفي، ورؤى سياقية لتحسين الفهم، ومبادرات لمكافحة الإرهاق في البيئات عالية الضغط.

المزيد من أدوات التواصل بالذكاء الاصطناعي

تم تصميم حل مساعد الذكاء الاصطناعي Webex AI Assistant من سيسكو خصيصاً لعالم هجين، فهو لا يلبي احتياجات المستخدمين الشخصيين والمستخدمين عن بُعد فحسب، بل يتجاوزها أيضاً. ويعمل مساعد الذكاء الاصطناعي هذا على تحسين تجربة المراسلة، من خلال تقديم اقتراحات في الوقت الفعلي لمساعدة المستخدمين على إيصال الرسائل بنبرة أكثر إيجابية واحترافية. وتضمن ميزة تغيير نبرة الرسالة نقل النوايا الحقيقية للمرسل بشكل فعال، مما يعزز التعاطف والتفاهم في التفاعلات.

ويستخدم حل Webex AI Assistant أيضاً الذكاء الاصطناعي لتقديم  ملخصات الاجتماعات وملخصات الرسائل. وتسمح هذه الميزات للمستخدمين بمتابعة المناقشات المهمة والنقاط الرئيسية ونقاط العمل التي تم تجاهلها سابقاً.

ويعمل حل Webex، من خلال أتمتة عملية الفرز والتلخيص، على تخفيف الضغط والعبء المعرفي المرتبط بإدارة الكميات الهائلة من المعلومات، مما يتيح للمستخدمين البقاء على اطلاع بما يدور حولهم دون انقطاع، وهذا بدوره يخلق بيئة عمل هجينة أكثر إنتاجية واتصالاً.

إشارات التواصل السياقية

لضمان عدم تفويت المستخدمين مطلقًا للإشارات الاجتماعية أو إشارات الاتصال الهامة أثناء انضمامهم إلى الاجتماعات الافتراضية من مواقع مختلفة، تمزج نماذج الوسائط في الوقت الفعلي (RMM) من Webex، بين الصوت والفيديو عالي الجودة مع نماذج اللغة الكبيرة لتقديم سياق غني وقابل للتنفيذ، بما في ذلك مزايا الحفاظ على المتابعة. وتضمن هذه النماذج عدم تفويت المستخدمين مطلقًا للرؤى أو المعلومات أو التفاعل.

وتعمل ميزة Webex AI Codec، الذي يستفيد من قدرات تحسين الكلام القائمة على الذكاء الاصطناعي، على التخلص من الصوت أو الفيديو المتقطع الناتج عن ضعف الاتصال، وذلك لدعم الحصول على السياق الكامل للاتصال.

وتوفر هذه الميزة صوتاً واضحاً دون انقطاع حتى في ظروف الشبكة السيئة، إذ تتطلب نطاقاً ترددياً أقل بمقدار 16 مرة مقارنة مع خاصية الترميز القياسية في الصناعة. وتستخدم هذه الميزة ذات الدقة الفائقة أيضاً قدرات فيديو الذكاء الاصطناعي التوليدي لإعادة بناء الحزم في ظروف النطاق الترددي الضعيف، مما يوفر وضوحاً عالياً لبث الفيديو.

معالجة الإرهاق في مراكز الاتصال

يمثل وكلاء مركز الاتصال مجموعة من الموظفين الأكثر عرضة لخطر الإجهاد والإرهاق. ولمعالجة الإرهاق في مراكز الاتصال، يتعاون حل Webex من سيسكو مع نظام  Thrive Global للكشف بشكل استباقي عن مؤشرات الضغط لدى الوكلاء، وتوفير رؤى قابلة للتنفيذ لإدارة الضغط.

ويستخدم نظام مركز اتصال Webex وThrive رؤى مستمدة من تقنية الذكاء الاصطناعي في الوقت الفعلي، من تصميم Webex للكشف بشكل استباقي عن مؤشرات الضغط لدى الوكلاء وتوفير الإجراءات التي يمكن اتخاذها لقطع الاتصال واستعادة النشاط بعد دورة من الضغط. وعند اكتشاف الضغط، يتم تزويد الوكلاء بفيديو سريع لإعادة ضبط نظام Thrive لتقليل الضغط قبل إجراء مكالمة أخرى. ويؤدي هذا إلى تقديم خدمة عملاء من قبل وكيل يشعر بالراحة ويتمتع بعقلية إيجابية.

نهج سيسكو في الذكاء الاصطناعي التوليدي

وفي تعليق له، يول أحمد زريقي، مدير حلول التعاون في سيسكو الشرق الأوسط وإفريقيا: “تسلط محفظة Webex المتكاملة للذكاء الاصطناعي من سيسكو الضوء على كيفية تمكين المؤسسات والأفراد من التواصل بشكل أكثر فعالية.

وانطلاقاً من مكانتنا الرائدة في الصناعة، فإن مسؤولية تسخير إمكانات الذكاء الاصطناعي لتحقيق الارتقاء بالناس وتعزيز رفاهيتهم ودفع التقدم في مؤسساتنا والمجتمع الأوسع تقع على عاتقنا ومن صلب اختصاصنا. ويمكننا باستخدام الذكاء الاصطناعي، تطوير مهارات الاتصال والتعاطف لتعزيز التفاعلات وتحقيق نتائج إيجابية. ومع التحسينات الجديدة في مجال نماذج اللغات الكبيرة والذكاء الاصطناعي التوليدي، فإنا نعمل على إظهار قدرة حلول Webex على تقديم تجارب عمل هجينة لا مثيل لها”.

جدير بالذكر أن سيسكو استفادت على مدار سنوات من الذكاء الاصطناعي في مجال الصوت والفيديو وفهم اللغة الطبيعية والتحليلات، لإنشاء تجارب لا مثيل لها لمستخدمي حلول Webex، مع أعلى مستويات الأمان التي تشتهر بها الشركة. ويؤكد هذا الابتكار المستمر على التزام سيسكو الراسخ بقيادة مستقبل التعاون، ووضع معايير جديدة للإنتاجية والاتصال وتجربة المستخدم في العصر الرقمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى